اتجهت سفينتان حربيتان ليبيتان إلى جزيرة مالطا، بعد أن رفضت القوات البحرية الانصياع لأوامر الزعيم الليبي معمر القذافي بقصف مدينة بنغازي.

2062010-042406AM.jpg


ويأتي ذلك وسط تأكيدات من ناشطين وصحفيين في الميدان بأن الهدوء النسبي يسود في عدة مدن ليبية، حيث أكد مراسل الجزيرة في مالطا عياش دراجي أن سفينتين حربيتين ليبيتين تتوجهان إلى مالطا، وقد وصلت إحداهما بالفعل إلى السواحل المالطية.



وأشار دراجي إلى أن الحكومة المالطية تشعر بحرج شديد، ولذلك تتكتم على الأمر، إلى درجة أنها لم تكشف عن أي معلومات بشأن الطائرتين الحربيتين الليبيتين اللتين سبق أن حطتا في مطار مالطا، بعد أن رفض الطياران أوامر القذافي بقصف المحتجين. 

وأكد كل من عادل الحاسي -العضو في لجان الائتلاف الشعبية- والناشط مرعي البيوجي للجزيرة أن مدينة بنغازي تشهد هدوءا تاما، وتخلو من المرتزقة، والمسلحين الذين تدفع بهم السلطات الليبية لمواجهة المحتجين، وأن اللجان المحلية تشرف على حماية المنشآت والطرق.



وأكد أن المنطقة ستشهد مسيرة مليونية من مدينة أجدابيا حتى الحدود شرقا، وهي منطقة تخلو من الاشتباكات بعد أن سيطر الأهالي والمحتجون عليها.