نقلت وسائل الإعلام الإسرائيلية التصريحات التى أكد فيها وزير الدفاع الإسرائيلى إيهود باراك أنه يكن الحب والاحترام للرئيس المصرى السابق حسنى مبارك، ولكن فى المقابل يتمنى سقوط الرئيس الليبى معمر القذافى، وزوال نظامه الديكتاتورى إلى الأبد.

وذكرت صحيفتا يديعوت أحرنوت ومعاريف والقناة العاشرة الإسرائيلية، أن وزير الدفاع الإسرائيلى إيهود باراك، علق خلال حديث له مع شبكة "c.n.n" التليفزيونية الأمريكية، على الثورات التى تشهدها الدول العربية، وما حدث فى تونس ومصر، وما جرى حاليا فى ليبيا، قائلا "أتمنى سقوط الديكتاتور الليبى معمر القذافى فى أقرب وقت ممكن".

وأضاف باراك أن إسرائيل فى غاية الترقب والتأهب لما يدور فى منطقة الشرق الأوسط التى تمر بأوضاع فى غاية الصعوبة، وأنها تؤمن نفسها ضد أى احتمال وارد لنشوب حرب فى المنطقة، مشيرا إلى أن المنطقة بأسرها تبدأ فصلا جديدا فى تاريخ الدول العربية، وتمنى أن يكون تغييراً"إيجابياً"، يجعل دول المنطقة تعمل على حل المشاكل السياسية ودفع مسيرة السلام.

وأشارت وسائل الإعلام الإسرائيلية إلى أن باراك لم يوجه أى انتقادات إلى الرئيس السابق حسنى مبارك، رغم أن الشعب المصرى طالب برحيله بعد تدهور أوضاع مصر فى كل المجالات، بل أثنى باراك على الرئيس السابق حسنى مبارك قائلاً "أحترم مبارك بشكل شخصى، وأكن له نوعًا من العاطفة، لأنه كان زعيما مهما لمصر، وحافظ على السلام مع إسرائيل، وأعتقد أنه يستحق الاحترام والحفاظ على كرامته".