بسم الله الرحمن الرحيم الحادثة المرتبطة بالأسباب والنتائج يهفو إليها السامع . فإذا تخللتها مواطن العبرة في أخبار الماضين كان حب الاستطلاع لمعرفتها من أقوى العوامل على رسوخ عبرتها في النفس ، والموعظة الخطابية تسرد سردًا لا يجمع العقل أطرافها ولا يعي جميع ما يلقي فيها ، ولكنها حين تأخذ صورة من واقع الحياة في أحداثها تتضح أهدافها ، ويرتاح المرء لسماعها ، ويصغي إليها بشوق ولهفة ، ويتأثر بما فيها من عبر وعظات ، والقصص الصادق يمثل هذا الدور في الأسلوب العربي أقوى تمثيل ، ويصوره في أبلغ صوره : قصص القرآن الكريم وخاصة قصص النبياء فانا اعييدك ان تسمعه باسلوب فريد لا للسرد التاريخى ولكن للعظة والعبرةجرب ولو درس واحد http://www.anasalafy.com/catplay.php?catsmktba=1556