تتمثل فوبيا الظلام للاطفال في خوف الأطفال المبالغ فيه من الظلام،
ويمكن أن يترتب على شدة أعراض هذه الفوبيا تأثر المنبهات البصرية للطفل،
وعدم قدرته على الرؤية في الظلام،

ومن أعراض هذا الرهاب التعرق الشديد، التنميل، الدوار، وغيرها من الأعراض،

ويمكن أن يُصاب الكبار أيضًا بهذا النوع من الرهاب، حيث يمكن أن تستمر الفوبيا
مع الطفل حتى يكبر،

وبالنسبة للعلاج سواء كان من يُعاني من الفوبيا طفل أو شخص بالغ، فإن هناك
أكثر من طريقة علاجية يُحدد الطبيب الأنسب منهم لكل حالة مرضية، تبعًا إلى
شدة الأعراض،

ومنها العلاج من خلال التعرض إلى مصدر الخوف، العلاج السلوكي، العلاج من
خلال تناول بعض العقاقير الطبية والمهدئات.

لمعلومات أكثر يمكنكم زيارة موسوعة الفوبيا: ويكي فوبيا