BlobServer


"المزامير الذهبية" تصدح بسورة مريم في أوبرا لندن

وجدي الغزاوي: لا حرج أن نتغنى بالقرآن في دار الأوبرا


علي السعدي

إسلام أون لاين – جدة

2011-02-05 12:00:08

طموح خالف التوقعات، ويُتوقع أن يحظى بقدر من الانتقادات، حيث يعتقد الكثيرون أنه تجاوز الحد المسموح، بينما يرى الشيخ وجدي الغزاوي رئيس مجلس إدارة قناة الفجر الفضائية، أنها سنة مهجورة لا بد أن تعود إلى السطح مرة أخرى، أسئلة كثيرة فتحت الباب على مصراعيه عندما قرر الشيخ وجدي تنظيم رحلة للفائزين في مسابقتها الماضية "المزمار الذهبي" إلى دار الأوبرا بلندن لتلاوة آيات القرآن الكريم على الحاضرين.

إعلان هذه الزيارة تسبب في خلق علامات استفهام كثيرة، وإصرار الشيخ الغزاوي على إقامتها زاد الفضول للتعرف على طبيعة هذه الزيارة، وأوضح الشيخ وجدي الغزاوي في حديثه لـ"إسلام أون لاين" أن الهدف من هذه الزيارة حتى يسمع غير المسلمين كلام الله عز وجل ونؤثر فيهم، وتم اختيار دار الأوبرا تحديداً لأن الذين يتوافدون على الدار هي في الأساس (ذويقة) ويحبون السماع ويفهمون هذا الأمر جيداً.

وأضاف: أردنا أن نسمعهم القرآن بأصوات ندية عذبة تطرب الآذان ولا تسبب النفور، تمامًا مثلما قال النبي صلي الله عليه وسلم عندما رأى الأذان وصيغته في منامه: بلال أندى منك صوتًا، وقال أيضًا زينوا القرآن بأصواتكم.

وأكد رئيس قناة الفجر أن وصول الداعية إلى مثل هذه المستويات يعني أنه وصلت إلى طبقة مهمة في المجتمع، فحرصنا على هذه الطبقة بالذات، لأنهم قريبون جداً من نفس المجال ويفهمون لغة المقامات الصوتية بل يقدسونها، مشيراً أنهم لو سمعوا القرآن وهو في غاية جماله وبطبقات صوتية رائعة سيجعل الفضول يتحرك في داخلهم وربما يقرؤون القرآن وقد يساهم ذلك في دخولهم للإسلام.

كما أوضح الغزاوي أن الانتقادات التي قد تصلنا لن نلقي لها اهتماماً، فالنبي عليه الصلاة والسلام كان يرسل ابن مسعود رضي الله عنه إلى الكعبة وكانوا كلهم عراة، وكان يدخل إليهم ويقرأ القرآن بينهم، وما سنفعله إن شاء الله هو في الأساس سنة ميتة سنحييها من جديد، سنذهب إلى مجامع النصارى ونسمعهم كلام الله عز وجل.

وحول طبيعة الزيارة والسور التي ستقرأ هناك، قال الغزاوي: لن نلقي محاضرة أو نقيم معرضاً أو غير ذلك، فقط سنقرأ سورة مريم، متوقعاً أن يكون لها إيقاع كبير وتأثير على الحاضرين في المكان.